التسجيل
جنون الابداع
مواضيع عامة - كوكتيل - ثقافة - منوعات - اخبار>افضل طرق الوقاية من الإصابة بنزلات البرد و الأنفلونزا في الشتاء
جنون الابداع 07:15 AM 01-07-2017

افضل طرق الوقاية من الإصابة بنزلات البرد و الأنفلونزا في الشتاء

"اغسل يديك قبل الأكل وبعده"، سمعنا هذه المقولة كثيراً في الصّغر. وبمرور الوقت، اكتشفنا أن لغسل اليدين فوائد عدّة، على رأسها الوقاية من الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا.

يتواجد فيروس الأنفلونزا في كل فصول السنة، وينتشر بصورة أكبر عند تغير الفصول من الخريف إلى الشتاء، في الفترة ما بين شهري نوفمبر/تشرين الثاني وأبريل/نيسان.

فكيف تقي عائلتك عدوى البرد والأنفلونزا مع بداية فصل الشتاء لتخطّيه بأقل الخسائر؟

هذا ما سنعرفه بالتفصيل في مجموعة بسيطة من النقاط.


1- الاهتمام بغسل اليدين كثيراً

تنتشر الجراثيم بسرعة كبيرة، بمجرد إصابة أحد الأشخاص في العمل أو المنزل أو المدرسة بالعدوى؛ تنتشر الجراثيم خلال أربع ساعات فقط على الأسطح المختلفة التي يتشاركها الجميع.

وبكل تأكيد، ستصل إليك العدوى بلمس تلك الأسطح؛ هنا تكمن أهمية غسل اليدين كثيراً في فترات مختلفة من اليوم.

يجب غسل اليدين بطريقةٍ صحيحة عبر فركهما بالماء والصابون لمدة 20 ثانية في اتجاهات مختلفة، وتحت الأظافر. ولا يشترط درجة حرارة معينة للماء، في جميع الأحوال، فالطريقة الصحيحة لغسل اليدين تقيك خطر العدوى المنتقلة عبر الجلد.


2- الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم



photo


اكتشف الباحثون أن جهاز المناعة يطلق مجموعة من البروتينات المسماة بـ "السيتوكينات"، تساعد الجسم في التخلص من الإرهاق ومكافحة العدوى والالتهابات. وفي حالة عدم حصولك على القدر الكافي من النوم؛ تقل نسبة هذه البروتينات التي يطلقها جهاز المناعة، وتزداد فرص الإصابة بالعدوى.

ويتراوح المعدّل الكافي للنوم من 7-9 ساعات متواصلة ليلاً؛ ومن يحصلون على أقل من سبع ساعات نوم يومياً؛ أكثر عرضة للإصابة بالعدوى ثلاث مرات عن غيرهم. أما الأطفال، فتحتاج أجسامهم لراحة أكثر؛ وتزيد عدد ساعات النوم لتصل في بعض الأحيان إلى 14 ساعة تبعاً لسن الطفل.

وأخيراً، لن يفيد الجسم الحصول على قدرٍ كافٍ من النوم؛ دون الإبقاء على مواعيد نوم ثابتة يومياً.


3- الحفاظ على نسبة فيتامين "د" في الجسم

تدهشنا الأبحاث دائماً بكل جديد عن أهمية فيتامين "د" في الجسم؛ فمؤخراً انتشرت أبحاث عدّة تربط بين نقص فيتامين "د"، وارتفاع معدل الإصابة بالأنفلونزا أثناء فصل الشتاء. والنقاط التالية خلاصة معظم الدراسات التي أجريت بهذا الخصوص.

لا توجد في أجسام الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بعدوى الأنفلونزا نسب كافية من فيتامين "د".

تنتشر عدوى الأنفلونزا بصورة أكبر خلال فصل الشتاء؛ لعدم وصول أشعة الشمس بالقدر الكافي للجسم، وهي مصدر رئيسي لفيتامين "د".

الحصول على معدل كافٍ يومياً من فيتامين "د" يساعد على التخلص سريعاً من فيروس الأنفلونزا.

يرى بعض الباحثين أنّ تناول فيتامين "د" عن طريق العقاقير يساعد الجسم على مقاومة العدوى.

ومع هذا، أكدوا على عدم تناول أية جرعات من المكملات الغذائية دون استشارة الطبيب.


4- التسلح بالأطعمة المقاومة للبرد والأنفلونزا



photo


توجد قائمة كبيرة من الأطعمة والمشروبات المحتوية على الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة التي تساعد الجسم على مقاومة عدوى الأنفلونزا، والمحافظة على الجهاز المناعي، منها "الأسماك، والثوم، والفواكه الحمضية، وزهرة اليانسون، والشمر، والشاي، والحليب، والزبادي، والفلفل الأحمر، والمشروم، والخضروات الورقية، والتوت الأزرق، والجزر، والبطاطا الحلوة، والشوكولا الداكنة، والشوفان، وبذور عبّاد الشمس". فمثلما يقال "المعدة بيت الداء".


5- الرياضة خيرُ وقاية!

"درهم وقاية خير من قنطار علاج"؛ فالرياضة تعزّز من قدرة الجهاز المناعي على مقاومة العدوى. وإذا كان ثمن الوقاية من العدوى 20 دقيقة مشي؛ فهذا لا يمثل شيئاً أمام ثمن الإصابة بها.

كان معدل إصابة النساء اللاتي يمارسن رياضة المشي بعدوى الأنفلونزا أقل بنسبة 50% عن غيرهن ممن لا يمارسن الرياضة، وفقاً لدراسة نشرتها المجلة الطبية الأمريكية، وأكدت أنّ المشي يساعد في إنتاج عدد أكبر من خلايا الدم البيضاء التي تحارب العدوى.


6- مصل الأنفلونزا



photo


على الرغم من عدم فعالية لقاح الأنفلونزا بنسبة 100%؛ إلا أنه مهم للغاية مع دخول فصل الشتاء. فقد أثبت فاعليته في تقليل خطر الإصابة بالعدوى إلى 50%، وكذلك تقليل حدة الأعراض كثيراً في حالة تناول المصل.

يتناول البالغون اللقاح كاملاً مرة واحدة؛ أما عن الأطفال، فيجب أن يتجاوزوا الثانية من العمر، ويقسّم المصل على نصفين يفصل بينهما شهر، بشرط عدم إصابة الطفل بالعدوى أثناء تناول المصل.



htqg 'vr hg,rhdm lk hgYwhfm fk.ghj hgfv] , hgHktg,k.h td hgajhx , hgHktg,k.h hglwhfm hg,rhdm hgfvd hgajhx htqg fk.ghj 'vr